10 دولارات فقط قد تحل مشاكل العراق.. خطوة احتوتها موازنة 2021 “ستقلب” معادلة الربح

يس عراق: بغداد

أكد الخبير الاقتصادي احسان الكناني، الخميس، ان تجاوز الازمة المالية والابتعاد عن الاقتراض مرهون بارتفاع اسعار النفط في الاسواق العالمية، لافتًا الى ان اي ارتفاع في الاسعار الى اكثر من 45 دولار لبرميل النفط سيكون ربحا للعراق.

 

وقال الكناني في تصريحات صحفية، ان “بناء الموازنة للعام المقبل على 40 دولار لبرميل النفط، خيار صائب، لكن ذلك لايعني تغطية نفقات الموازنة بل سيبقى العراق بحاجة ترليوني دينار تقريبا كل شهر”.

 

واضاف ان “تجاوز الازمة المالية الراهنة يرتبط بايجاد علاج فعال لفيروس كورونا، في وقت ادركت فيه السوق العالمية والدول العظمى، حاجة العالم الى عودة الاسعار الى طبيعتها بسبب الازمة التي تعانيها معظم الدول”.

 

وبين ان “عودة اسعار النفط عند مستوى الـ 60 دولار، كفيل بانقاذ العراق وتحقيق الربح المنشود وتجاوز الازمة الراهنة، وسد الديون المترتبة بذمته، اضافة الى ان العالم باجمعه يدفع باتجاه اقرار علاج فعال لكورونا من اجل انعاش الاقتصاد من جديد”

 

وفي  وقت سابق، كشف وزير النفط احسان عبد الجبار عن اعتماد سعر البرميل 43 دولارا بموازنة العام المقبل 2021.

وتتراوح اسعار النفط منذ اكثر من اسبوع حول 48 – 49 دولارًا للبرميل، مايعني ان 10 دولارات تفصل بين السعر الحالي وبلوغ 60 دولارًا للبرميل لتحقيق حل لمشاكل العراق المالية، بحسب الكناني.