12 ألف سائح خلال 10 أيام فقط.. العراقيون ومصايف دهوك “يسابقون الزمن” لتعويض فترة كورونا قبل قدوم الشتاء

يس عراق: بغداد

كما غيرها من القطاعات، بدأ قطاع السياحة في العراق ولاسيما المحلية منها، باستعادة نشاطه لتعويض مافاته من خسائر، ولاسيما سياحة المصايف في شمال العراق، التي بدأت تحقق أرباحًا في “الوقت الضائع” مع اقتراب حلول فصل الشتاء، حيث تنشط حركة المصايف خلال فصل الصيف.

 

وبعد فتح الاغلاق في عموم محافظات العراق، استقبلت مصايف محافظة دهوك أكثر من 12 ألف سائح من جنوب ووسط العراق خلال الأيام العشرة الأخيرة، بعد أن فُتحت لهم الأبواب، وفقا لوسائل اعلام كردية.

فيما تتوقع المؤسسات السياحية في محافظة دهوك قدوم أعداد أكبر من السياح في الأيام المقبلة، خاصة إذا كانت هناك تسهيلات أكثر.

 

ويشكل هذا العدد مؤشرا لعودة الحركة والحياة إلى المرافق السياحية، فالسياح مشتاقون لرؤية مناظر المصايف التي حرموا منها هذه السنة، ويأتي العدد الأكبر من السياح من محافظتي نينوى وبغداد.

 

 

ماذا تحتوي دهوك؟

ويوجد في محافظة دهوك 825 مَرفقاً سياحياً، من بينها 38 مصيفاً ضمن حدود المحافظة، وبعض هذه المصايف معروف على مستوى دول المنطقة.

ويعتمد القطاع السياحي في محافظة دهوك بنسبة 85% على سياح جنوب ووسط العراق، إذ تجاوز عدد السياح في السنة الماضية، 500 ألف سائح.

 

وفي 15 من أيلول الجاري فُتحت الطرق في وجه السياح، ولكن للسيارات الخاصة حصراً، ومازال قدوم الوفود السياحية ممنوعاً.