حكومة عبد المهدي هل تجرؤ في 25 اكتوبر المقبل على ارتكاب الخطأ القاتل ؟

يس عراق :

متابعة يس عراق : استند الى بعض معلومات من وكالة الصحافة الفرنسية :

من المحتمل ان تجرؤ السلطات العراقية في 25 اكتوبر المقبل على ارتكاب ذات الخطا القاتل باغلاق الانترنت عن اتحاء العراق ما عدى اقليم كردستان شبه المستقل عن ادارة حكومة عادل عبد المهدي , بالرغم من التحذيرات الدولية و المحلية من قبل المنظمات الانسانية و الحقوقية .

و من خلال الاشارات التي اعطاها السيد مقتدى الصدر الذي يحاول مع اقتراب موعد 25 اكتوير -مع تراجع صورته المعروفة في مدينة الصدر معقل انصاره الرئيس – ليس خافيا ان التظاهرات ستخرج لكن عددا من العراقيين الذين تابعتهم منصتنا يتوقعون ان تقدم الحكومة العراقية على قطع الانترنت مرة جديدة , وهذا لا يعني انتهاكا للحقوق الانسانية وحده وانما ضربة اقتصادية مدمرة بعد اسبوع من خسائر اقتربت من نحو مليار دولار .

قطع الارزاق :

تمكنت السلطات العراقية بحجب الإنترنت، من قطع جسور التواصل مؤقتاً بين المحتجين والحد من تدفق الصور والفيديوهات الدامية للمتظاهرين. لكنها في الوقت ذاته، قطعت أرزاق الآلاف من أصحاب المشاريع الحرة الناشئة الذين خسروا حتى الآن ما يقارب المليار دولار. ولا يزال العراقيون حتى اليوم محرومين من إمكانية الدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي، رغم عودة الهدوء إلى شوارع البلاد التي شهدت أسبوعاً من الاحتجاجات الدامية .لكن ذلك لا يعتبر مخرجاً لبعض الشركات التي تعتمد في عملها على الإنترنت.

خسائر بنحو مليار دولار :

وبحسب منظمة “نيتبلوكس” غير الحكومية المتخصصة بالأمن السيبراني، فإن الخسائر التي تكبدها الاقتصاد العراقي بأكمله، حيث لا تزال التجارة الإلكترونية ناشئة، تصل الى 951 مليون دولار.وهذا يشمل فقط سبعة أيام. أما القيود المفروضة منذ 12 يوماً على شبكة الجيل الثالث للهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك وتويتر وإنستغرام) فتكلف نحو عشرة ملايين دولار يومياً.وقطعت السلطات العراقية العام الماضي خدمة الإنترنت والاتصالات الدولية، رداً على احتجاجات مطلبية حينها في جنوب العراق. ويؤثر الحظر أيضاً على بعض الوظائف والمداخيل.

ويؤكد مزودو خدمة الإنترنت لعملائهم أنه لا يمكن تحديد موعد معين أو جدول زمني لعودة الإنترنت أو رفع القيود الحالية.وأعلنت وزارة الاتصالات نهاية الأسبوع الماضي أنها استحصلت على الموافقات الرسمية بشأن إعادة خدمة الانترنت “على مدار الساعة ودون انقطاع”، لكن ذلك لم يترجم واقعا.

تابع المزيد من التقارير و التغطية التي اعدتها منصة ” يس عراق ” حول الخسائر الناجمة عن التدخل الحكومي في الانترنت ..

تدخل حكومي مدمر في خدمة الانترنت : الهروب نحو VPN مشكلة أخرى تؤدي لإبطاء الإنترنت أكثر فأكثر

 

الاتصالات تقرر اعادة خدمة الانترنت على مدار الساعة اثر عاصفة تحذيرات دولية وشكوى قضائية ضد الوزير