20 معبر غير رسمي لتهريب المواد.. إعلان رسمي عن جهات تعمل لضرب الاقتصاد العراقي ونائب يكشف عن تلاعب كردستان بالإنتاج

يس عراق: بغداد

رأت لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية، اليوم الثلاثاء، أن المعابر الحدودية غير الرسمية، جزءٌ من مؤامرة ضرب الاقتصاد الوطني، فيما أكدت على أهمية تشديد الإجراءات الحكومية والأمنية منها بشكل خاص على أي منتج يدخل المحافظات.

وقال رئيس اللجنة سلام الشمري، في بيان، إن “المعابر غير النظامية تستغلها جهات داخلية وخارجية لتهريب كل شيء لضرب الاقتصاد الوطني “.

وأضاف الشمري، أن “لدينا معلومات مؤكدة بوجود أكثر من 20 معبر غير رسمي  يتم من خلالها تهريب  للمنتجات الزراعية والحيوانية لضرب مثيلاتها المنتجة محليا” .

وجدد التأكيد على “وجود أجندات داخلية وخارجية تريد أن تضرب الاقتصاد الوطني من خلال استهداف الأمن الغذائي”.

وأوضح رئيس كتلة الزراعة النيابية، إن “الكثير من المواد تدخل من كردستان إلى العاصمة وباقي المحافظات على أنها منتج محلي لكنها مستوردة تضرب المنتج الوطني ومن دون أي حساب أو رادع حكومي”.

وشدد على “أهمية تفعيل الخطط الحكومية الخاصة بالأمن الغذائي والذي أصبح ضرورة ملحة لضمان إنتاج محلي يغطي السوق ويضمن إيرادات إضافية للدولة”.

الوزارة تصدر تعليمات

أصدرت وزارة الزراعة، أمس الاثنين، تعليمات تحدد بموجبها المنتجات الزراعية الممنوعة من الاستيراد ومن ضمنها مستلزمات الانتاج النباتي والحيواني.

وقالت الزراعة في بيان، إنها “اصدرت حزمة من التعليمات التي حددت بموجبها المنتجات النباتية والحيوانية الممنوعة من الاستيراد ومن ضمنها مستلزمات الانتاج النباتي والحيواني، فضلا عن منع حركة المحاصيل الاستراتيجية من اقليم كردستان العراق الى باقي المحافظات ولأي سبب كان. وادرجت هذه التعليمات في عدة قوائم وحسب العائدية”.

وأضافت، أن “الحزمة الاولى من التعليمات شملت العديد من المواد النباتية والحيوانية الممنوعة من الاستيراد  اضافة الى محصولي الحنطة والشعير وهي (الخيار ، الذرة الصفراء ،الباذنجان ، اللهانة ، القرنابيط ، الجزر ، النبق ، البطاطا ، الخس ،الثوم ، الشجر،الفلفل ،التمور، بيض المائدة ، الدجاج الحي ، الدجاج المجزور الكامل ، الطماطم ، الشلغم ، الشوندر ، العسل ، الاسماك البحرية المجمدة ،  الاسماك النهرية  المبردة والمجمدة ، دبس التمر ، الرقي ، البطيخ ، الباقلاء الخضراء)”.

وتابعت، “فيما شملت قائمة منع استيراد مستلزمات الانتاج الحيواني كل من ، اللحوم الكندية ، اسماك الزينة ، الحيوانات المفترسة ، الصقور – الطيور الجارحة ، الحنطة العلفية ، الشعير العلفي ، الذرة العلفية ، البروتين الحيواني ، ، الدجاج المجمد الكامل ، لحوم الخنزير ، الحيوانات الحية مثل عجول الذبح او ابقار اباكير ، الدواجن والطيور من الدول المصابة بانفلاونزا الطيور ، الحيوانات المشمولة باتفاقية سايتس ، الاعلاف الخضراء مثل الجت والبرسيم وغيرها ، التبن).

وبين بأن  الوزارة  “حددت مواد ومستلزمات الانتاج النباتي الممنوعة من الاستيراد والتي تشمل  ( نبات القطن بجميع اجزاءه ، فسائل النخيل وكافة اجزاء النخلة ومنتجاتها ، نخيل الواشنطانيا واجزاءه ومنتجاته ، نبات الحنة واجزاءه ، نبات الجت بكافة اجزاءه ، العنب بكافة اجزاءه وثماره ، ثمار وشتلات المانكو – العنبة- والجوافة والقشدة ،نبات جوز الهند واجزاءه واليافه وثماره الحاوية على القلف أي القشرة الخارجية ، شتلات الزيتون واي جزء منها ، عسل النحل مع الاقراص الشمعية وطرود وملكات النحل ، مواد نباتية كالقش والحلفاء المغلفة ، فضلا عن الارساليات المستوردة سواء كانت زراعية او غير زراعية  اضافة الى  قصب السكر ، نبات السترايكا –العدار وبذوره ، الكائنات الحشرية الحية في جميع اطوارها عدا الطفيليات والمفترسات –الفطريات والبكتريا الضارة بالنباتات ، التربة الصالحة للزراعة وكذلك المحتوية على مواد عضوية ، نباتات الهايبكس بانواعها ، نباتات وردة الختمة –الخطمة، شتلات وبذور وبراعم واوراق نبات الخشخاش والقات والداتورة ، شتلات وثمار وبذور وبراعم واوراق عشب النيل ،التبغ المعسل ، التبوغ الشرقية غير المعبئة –الفل ، التفاح الايراني جميع اصناف الحمضيات واغصانها عدا الثمار ،السكائر التي لاتحمل تحذير باللغة العربية ، الاثاث المستخدم ، نترات المونيوم”.

واكدت على “تشديد اجراءات  منع دخول المحاصيل الاستراتيجية من محاصيل الحنطة والشعير والذرة الصفراء العلفية من اقليم كردستان الى باقي المحافظات ولاي غرض كان ومنع حركة نقل المحاصيل الزراعية المذكورة بين المحافظات الاخرى ولاي سبب كان،  فضلا عن منع دخول المحاصيل المذكورة المستوردة لحساب القطاع الخاص خلال فترات التسويق الموسمية لاجل حماية المنتج المحلي  ومنع دخول محاصيل مهربة مع استثناء حمولات محصولي الحنطة والشعير لحساب تشكيلات الوزارة على ان تكون بكتب رسمية”.

واوضحت انه “تم السماح بنقل اعلاف الدواجن المنتجة محليا حصرا بين كافة المحافظات عدا اقليم  كردستان على ان تكون الحمولة على شكل عليقة متكاملة ،وان تكون حمولات الاعلاف معززة بكتب رسمية  وحسب التعليمات النافذة”.

واهاب بيان الوزارة، بـ “كافة الاجهزة الامنية وهيأة المنافذ الحدودية  ودائرة الجريمة المنظمة والكمارك وقيادات العمليات والسيطرات الحكومية  بتشديد الاجراءات والالتزام بتنفيذ هذه الحزم من التعليمات من اجل حماية المنتج المحلي وتشجيع المنتج المحلي الزراعي والصناعي والتجاري  وصولا الى الاكتفاء الذاتي التام من اجل تأمين مرتكزات الامن الغذائي للمواطنين،  فضلا عن مساهمة الانتاج الزراعي في الانتاج الاقتصادي  القومي للبلاد”.

مصدر

وقال مصدر مسؤول في حديث لـ”يس عراق” إن هناك عدد من المصانع الأجنبية سواء كانت تركية أو غيرها، أنشأت فروح لها في إقليم كردستان وبدأت بالإنتاج والتصدير إلى المحافظات العراقية على أنه منتج محلي من إقليم كردستان.