3 أسباب لتراجع انتاج “الحبوب الذهبية” بنسبة 35%.. العراق يعود لاستيراد الحنطة بعد عامين من “الاكتفاء الذاتي”

يس عراق: بغداد

بنحو 35%، بلغ تراجع محصول الحنطة هذا الموسم مقارنة بالموسم السابق، وبينما تعددت الاسباب الا ان قلة الامطار هذا الموسم كان السبب الابرز لتراجع المحصول.

 

3 أسباب لتراجع الحنطة

مدير عام شركة تجارة الحبوب باسم نعيم العكيلي قال في تصريحات صحفية تابعتها “يس عراق”، إن “الموسم التسويقي انتهى بنجاح رغم التراجع بالكميات المسوقة مقارنة بالموسم الماضي”.

وأورد العيكلي سببين لتراجع الحنطة، الأول هو الظروف الجوية وقلة الامطار خصوصا في المحافظات الشمالية نينوى و كركوك و صلاح الدين و السليمانية و اربيل و دهوك التي كانت تعد المصدر الأساسي للإنتاج المحلي من الحنطة على مدى السنوات الماضية .

فيما يتمثل السبب الثاني، بصعوبات و معوقات مع بدء حملة التسويق في محافظات الشمال التي شهدت تراجع في الإنتاج الى جانب التراجع في الكميات المسوقة لمخازن وزارة التجارة نتيجة لارتفاع نسب الرفض بسبب الاصابة بحشرة (السونة) التي تنتشر في مزارع تلك المحافظات، وهذا كان سبب آخر لقلة الكميات المسوقة لمواقعنا .

 

من جانبها أوردت لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية،  سببًا اخرًا لتراجع ايرادات الحنطة، محملة وزارات منها المالية المسؤولية بسبب سياستها وعدم صرف مستحقات الفلاحين.

وقال رئيس اللجنة سلام الشمري في بيان، ان “مستحقات المزارعين في جميع المحافظات لم تصرف لحد الان رغم تضمينها في النفقات الحاكمة اسوة برواتب الموظفين، مشيرا الى انها لم تصرف منها الا القليل “.

وأشار الى “تراجع بايرادات المحاصيل الاستراتيجية، مشيرا الى “تأمين السلة الغذائية والاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية لعامي 2019- 2020 “.

وعدّ، ان “سوء إدارة وزارة المالية والوزارات الاخرى، أدى تراجعت ايرادات محصول الحنطة والمحاصيل الاستراتيجية الى ٣  مليون طن  بعد ان كانت اكثرمن ٥ ملايين ونصف، مبينا، ان “اعلان وزارة التجارة استيراد المتبقي سيفتح باب من أبواب الفساد “.

 

كم سيستورد العراق حنطة هذا العام؟

بلغ انتاج العراق في العام 2020 من الحنطة 5 ملايين و100 ألف طن، فيما انتهى الموسم التسويقي للعام الحالي بـ3 ملايين و365 ألف.

وتبلغ حاجة العراق من الحنطة، 4 ملايين و500 ألف طن، مايعني أن العراق سيكون هذا العام بحاجة إلى نحو من مليون و200 ألف طن.

وتقول وزارة التجارة انها تمتلك خزينًا ستراتيجيًا من الحنطة من العام الماضي يبلغ 600 ألف طن، مايعني أن العراق سيكون بحاجة لاستيراد 600 ألف طن اضافي ليستطيع سد الحاجة المحلية خلال هذا الموسم، ليشهد هذا الموسم استيراد العراق الحنطة لأول مرة منذ عامين بعد ان حقق في العامين الماضيين الاكتفاء الذاتي.