3 قضايا رئيسية على طاولة مجلس الوزراء بجلسة استثنائية لمناقشة الموازنة: بعد حسمها.. ستذهب الى البرلمان رسميًا

يس عراق: بغداد

ترأس رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، السبت، الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء والمخصصة لمناقشة مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية. 

 

وقال الكتب الإعلامي لرئيس الوزراء في بيان مقتضب إن “مجلس الوزراء يعقد جلسة استثنائية برئاسة رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي، لمناقشة مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية 2021”.

 

 

ويترقب البرلمان تصويت مجلس الوزراء على الموازنة وارسالها الى قبة مجلس النواب لغرض مناقشتها وتعديلها والتصويت عليها، فيما كشف عضو اللجنة المالية النيابية ماجد الوائلي، عن ثلاثة اسباب رئيسة اخرت ارسال موازنة 2021 من الحكومة الى البرلمان.

وقال الوائلي في تصريحات صحفية، ان “المسألة الاولى هي سعر صرف الدولار في السوق العراقية، اذ انه ضمن السياسة النقدية التي ستتبعها الحكومة خلال المرحلة المقبلة لحل جزء من المشكلة المالية والاقتصادية في البلد هو رفع سعر الصرف”، مشيراً الى ان “مهمة البنك المركزي العراقي هي السيطرة على اسعاره في السوق كونه متحكماً باسعار الصرف سواء في بيعه للمصارف او شرائه من الاسواق».

واضاف، ان “المسألة الثانية هي تخفيض نسبة العجز في الموازنة قدر الامكان بعد ان رفضت الكتل السياسية ارسال الموازنة من دون اجراءات لتخفيض نسبة العجز”، واصفاً اياها بالـ”عالية جدا».

واوضح الوائلي، ان “الشيء الاساسي الثالث هو المادة التي تخص مستحقات اقليم كردستان، اذ إن اجتماع يوم الاربعاء الماضي مع وفد حكومة الاقليم كان ممهداً لوضع مادة في قانون الموازنة كانت موجودة في قانون تمويل العجز، الا ان ذلك يحتاج الى اجراءات من الطرفين، ناهيك عن الايرادات غير النفطية كالمنافذ والضرائب والبلديات، بعد السيطرة على الايرادات النفطية من خلال مخاطبة شركة تسويق النفط “سومو” لتحديد كميتها، رغم ما موجود فيها من متعلقات كتعاقدات الشركات وغيرها».

واشار عضو اللجنة المالية، الى “جاهزية الموازنة لارسالها الى مجلس النواب بعد حسم تلك النقاط الاساسية الثلاث”