3 ملايين دولار لرفع نسبة التطعيم في العراق إلى 40%

يس عراق: بغداد

تخطط منظمة الصحة العالمية لرفع نسبة التطعيم في العراق الى 40% مايعني تلقيح اكثر من 16 مليون مواطن حتى نهاية العام، بعد ان وضعته شرطًا يجب ان تحققه جميع البلدان، في الوقت الذي تبلغ نسبة التطعيم في العراق اقل من 20% في الوقت الحالي، فيما رصد مبلغ 3 ملايين دولار لتحقيق هذا الهدف.

وقال ممثل ورئيس بعثة منظمة الصحة العالمية في البلاد الدكتور أحمد زويتن، في تصريحات للصحيفة الرسمية وتابعتها “يس عراق”، إن “وزارة الصحة العراقية ومنظمة الصحة العالمية استعدتا لإمكانية دخول متحور جـديـد او المـوجـة الـرابـعـة مـن الـوبـاء خصوصا بعد حلول فصل الشتاء” مشيرا الى ان “تأخر الـوصـول الـى معدلات اعلى من التلقيح يساعد على امكانية دخـول متحورات جديدة وانتشار اكبر للفيروس”.

وبـشـأن فعالية اللقاحات ضـد المتحور الجديد (ومـــيـــكـــرون)، بــين زويـتن أنه  “من الـسـابق لأوانه التحدث عــن مدى نجاعة اللقاح في مجابهة المتحور الجديد والحري بنا أن نركز عـلـى مـحـاربـة الـفـيـروس و المـتـحـورات الأخــرى الأكــثــر انــتــشــارا بــالــعــراق والــتــى أثــبــت الـلـقـاح فـعـالـيـتـه فــي الــوقــايــة مـنـهـا و مـجـابـهـتـهـا”.

وتــابــع انــه عـلـى “الــرغــم مــن اسـتـقـرار المنحنى الوبائي الا ان المنظمة ووزارة الصحة تسعيان لـتـقـلـيـل عــدد الاصــابــات الــى مـسـتـويـات ادنــى بـهـذا المـتـحـور، مـن خـلال زيــادة اعــداد الملحقين والـوصـول الـى نسبة 80 % لنكون بمأمن من خطر الجائحة”.

 

واشــار زويـتـين الـى ان “وزارة الصحة العراقية مـنـذ الـيـوم الاول لـدخـول الـجـائـحـة الــى الـعـراق كانت متفاعلة ومتعاونة بشكل كبير مع منظمة الـصـحـة الـعـالمـيـة، وبـذلـت جـهـودا قيمة لمواجهة الـوبـاء مـن خـلال فتح اكـبـر عـدد مـن المختبرات لتشخيص المرض بلغت حتى الان 350 مختبرا، فـضـلا عـن تـوفـيـر 3500 سـريـر وفـتـح اقـسـام الانعاش والعناية المركزة في عموم المحافظات، فـضـلا عــن تــدريــب وتــطــويــر الــقــدرات الـطـبـيـة والتمريضية”.

وذكر ممثل ورئيس بعثة منظمة الصحة العالمية في البلاد أن “النظام الصحي في العراق يحتاج الــى دعــم كـبـيـر لـلـوصـول الــى المـعـايـيـر الـدولـيـة لاسـيـمـا فـي ظـل وجــود مـلاكـات طـبـيـة عـراقـيـة كـفـؤة”، مـؤكـدا اسـتـمـرار “جـهـود وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية لتوريد اكبر عـدد من الـلـقـاحـات لـلـمـواطـنـين، حـيـث نـسـابـق الـزمـن مع الـبـلـدان الاخــرى لـتـوريـد لـقـاحـات كـافـيـة سـواء عبر مرفق كوفاكس او عبر الــدول والشركات ومرخصة من قبل المنظمة وهـي جميعها لـقـاحـات آمـنـة وفعالة”.

وتابع أن “المنظمة وبعد ان لاحظت قصورا من قبل المـواطـنـين فـي الإقـبـال على منافذ التلقيح، اطلقت حملة موسعة بالتعاون مع وزارة الصحة لتلقيح نحو 40 % مـن المـواطـنـين، لان المعدلات ليست بالمستوى المطلوب وما زالـت تتراوح حول الـ 12 %”.

ويأمل زويتين خلال المـدة القليلة المقبلة  تلقيح  نحو 250 ألف مواطن يوميا لنكون قريبين من المعدلات المطلوبة ضمن المعايير الدولية البالغة 40%،  بـعـد ان تـم فـتـح اكـثـر مـن 103 منافذ تلقيحية في عموم المحافظات تديرها فرق تابعة لـلـوزارة ومنظمة الصحة العالمية وتعمل حتى خارج اوقات الدوام.

واوضح ان “الحملة التي اطلقتها المنظمة بالتعاون مع وزارة الصحة للتلقيح تستمر لمـدة شـهـريـن، بمعدل انـفـاق وصــل الــى 3 مـلايـين دولار لتوفير اعداد كبيرة من المستلزمات الطبية التي عن تستخدم في مواجهة الوباء”.

وعلى هذا الاساس، فأن تلقيح 250 الف مواطن يوميا لمدة شهرين سيؤدي لتطعيم نحو 15 مليون مواطن، فيما لقح العراق حتى الان اكثر من 7.5 مليون مواطن.