30% من صادرات العراق النفطية بدأت تتوجه غربًا.. نحو نصف مليون برميل تحول من اسيا الى اوروبا واميركا

يس عراق: بغداد

ازدادت نسبة استهلاك المصافي الغربية الاوروبية والاميركية من النفط العراقي تدريجيًا بعد حظر النفط الروسي، فضلا عن ان العراق يبحث عن مساحات جديدة في هذه الاسواق لتعويض ما قد يخسره في الاسواق الاسيوية ولاسيما الهند والصين الذين بدأوا باستيراد كميات اكبر من النفط الروسي وترك باقي النفوط نسبيا ولاسيما النفط العراقي.

وارتفع استحواذ النفط العراقي في الاسواق الاوروبية والاميركية لتصل الى نحو 30% من صادراته النفطية، بعد ان كانت لاتتجاوز الـ18% في احسن الاحوال، فيما من المرجح ان ترتفع حصة العراق اكثر في الاسواق الغربية لتصل نسبة الصادرات الى تلك الاسواق قرابة الـ45% من مجمل الصادرات العراقية.

 

 

صادرات العراق الى اميركا ترتفع 54% خلال اسبوع

ووفقا للارقام المعلنة، فان صادرات العراق النفطية الى اميركا تتزايد بشكل مضطرد، حتى ارتفعت خلال اسبوع واحد مانسبته 54%، من 359 الف الى 555 الف برميل يوميًا.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، إن “متوسط الاستيرادات الامريكية من النفط الخام خلال الاسبوع الماضي من ثمان دول بلغت 6.144 ملايين برميل يومياً مرتفعاً بمقدار 647 الف برميل باليوم عن الاسبوع الذي سبقه والذي بلغ 5.497 ملايين برميل يومياً”.

وأضافت أن “صادرات العراق النفطية لأمريكا بلغت معدل 555 ألف برميل يومياً الاسبوع الماضي، مرتفعة بمقدار 359 الف برميل عن الاسبوع الذي سبقه والبالغ متوسط 196 الف برميل يومياً”.

بالاضافة الى هذا، فأن صادرات العراق الى اوروبا حاليا تبلغ اكثر من 500 الف برميل يوميًا، ليكون مجموع ما يصدره العراق الى الغرب حاليًا اكثر من مليون برميل، من اصل 3.3 مليون برميل يصدرها العراق يوميًا، مايعني ان نحو 30% من صادرات العراق بدأت تذهب الى اوروبا واميركا، فيما كانت قبل الحرب الروسية الاوكرانية لا تبلغ اكثر من 18%.

هذا التحول والزيادة في الصادرات العراقية الى اوروبا واميركا البالغ قرابة 12% من صادرات العراق، ستؤثر على حصة العراق في الاسواق الاسيوية، اي من الممكن القول ان 12% من صادرات العراق تحولت بالفعل من اسيا شرقًا، الى اميركا واوروبا غربًا، وبحوالي نحو نصف مليون برميل يوميًا.

ومن المرجح ان ترتفع صادرات العراق النفطية الى اوروبا واميركا الى اكثر من مليون ونصف المليون برميل يوميًا، مع حظر النفط الروسي، مايجعل نحو 45% من صادرات العراق النفطية تذهب الى الغرب، وتتراجع حصة الصادرات العراقية الى اسيا، من 70% إلى 55%.