39% من الهدف يمكن تحقيقه بغضون اسابيع.. موقع اميركي يستعرض امكانية رفع العراق انتاجه النفطي لـ7ملايين برميل يوميا بغضون 5 سنوات

يس عراق: بغداد

استعرض تقرير اميركي اليوم الخميس، امكانية تحقيق العراق هدفا برفع انتاج النفط الى 7 ملايين برميل يوميا بغضون السنوات الخمس القادمة، فيما تشير المعطيات الى ان العراق ربما سيتمكن العراق خلال الفترة القليلة القادمة من تحقيق نحو 39% من الهدف فقط.

واشار موقع “أويل برايس” الأمريكي المتخصص بأخبار النفط والطاقة، إلى أن تصريحات تصدر عادة حول رفع مستوى الإنتاج بملايين البراميل يوميا، تدفع المحللين المخضرمين الى تحليل الحقائق والارقام للوصول إلى الخلاصة نفسها وهي أن بالإمكان تحقيق ذلك وإنما ليس من دون بعض التغييرات الأساسية في قطاع صناعة النفط العراقي.

ولفت الموقع إلى أن المدير العام لشركة تسويق النفط “سومو” علاء الياسري قال مؤخرا ان العراق يستهدف الوصول الى 7 ملايين برميل بحلول العام 2027.

واعتبر التقرير ان ما قد يجعل الأمر مختلفا هذه المرة هو ان العراقيين يركزون على زيادة الإنتاج من حقلين نفطيين رئيسيين، هما حقل الرميلة وحقل غرب القرنة- 2 ، حيث يكون لدى الدول التي تعمل بهما كل الأسباب لإنجاح الزيادات المخطط لها.

ولفت إلى أن الصين وروسيا تأخذان حاليا زمام المبادرة في تطوير حقلي الرميلة وغرب القرنة 2 على التوالي، مشيرا إلى أن في منتصف الشهر الماضي، جرى توقيع شركة صينية عقدا بقيمة 386 مليون دولار للهندسة والمشتريات لبناء منشأة لمعالجة النفط في القرينات لتطوير الإنتاج في الجزء الجنوبي من حقل الرميلة أكبر حقل نفط في العراق.

وأوضح التقرير؛ أن المشروع  يدار بشكل مشترك حيث تمتلك فيه شركة “بتروتشاينا” الصينية التي تعتبر الذراع لشركة البترول الوطنية الصينية المملوكة للدولة، حصة تبلغ 46.37 %.

وأضاف أن المستهدف من حقل الرميلة كان إنتاج 2.1 مليون برميل يوميا على الاقل، مقارنة بـ 1.4 مليون برميل حاليا، أي ما يتطلب زيادة 0.7 مليون برميل في اليوم.

ونقل التقرير عن مصدر مقرب من وزارة النفط العراقية قوله إن الصين تعتزم خلال الشهور الستة المقبلة زيادة قدرات ضخ المياه في حقل الرميلة بشكل كبير.

وتابع: أن تعزيز القدرات هذا سيضاف إلى عمليات التطوير الناجحة التي جرت لمحطة معالجة المياه في قرمط علي من قبل الشريك الكبير الآخر في الحقل هو شركة BP (بحصة 47.63%)، مضيفا أن مرفق معالجة المياه بامكانه الان معالجة ما يصل إلى نحو 1.4 مليون برميل في اليوم من مياه النهر، مما يتيح استخراج كميات أكبر من النفط من خزان مشرف في الحقل.

واشار الى ان التقديرات تتحدث عن حاجة حقل الرميلة الى حوالي 1.4 برميل من المياه لكل برميل نفط يتم انتاجه من شمال الحقل، بينما تتطلب مجموعة خزانات مشرف في الجنوب، نسبة ضخ مياه أكبر بكثير من أجل دعم عملية الإنتاج.

أما بالنسبة الى روسيا، تم تحقيق زيادة كبيرة في إنتاج النفط من غرب القرنة 2 في أيار/مايو العام 2019.

ولفت التقرير؛ إلى أن الحكومة العراقية طلبت من شركة “لوك اويل” زيادة الإنتاج من غرب القرنة 2 من 400 ألف برميل يوميا إلى 480 ألف برميل يوميا، ثم اضافة 650 الف برميل اخرى على الاقل لاحقا، حيث ان هدف الإنتاج للمرحلة الثالثة يستهدف 1.13 مليون برميل يوميا.

 

وفي الخلاصة، اعتبر التقرير الاميركي ان بامكان العراق الاعتماد على 0.25 مليون برميل اضافية يوميا من حقل غرب القرنة 2 في غضون أسابيع، وتابع قائلا انه اذا تمت اضافة هذه الكمية الى الـ 0.7 مليون برميل يوميا الاضافية الاخرى  من حقل الرميلة، فإن ذلك سيقود إلى زيادة إجمالي إنتاج العراق من النفط بمقدار 0.95 مليون برميل يوميا في خلال أشهر.

 

وختم بالقول انه إذا أضيف هذا الى رقم انتاج اكتوبر/تشرين الاول البالغ 4.561 مليون برميل يوميا، فسيكون هناك 5.511 مليون برميل يوميا ، ما يعني أنه يظل أمام العراق 1.489 مليون برميل يوميا للوصول الى المستوى المستهدف البالغ 7 ملايين برميل يوميا.

 

واعتبر التقرير الامريكي بانه “بالنسبة لبلد غني بالنفط، فانه هدف من السهل الوصول إليه، ويشكل خطوة صغيرة، فبالنسبة لبلد مثل العراق، سيكون ذلك قفزة هائلة”.

ووفق ذلك فأن رفع الانتاج الى 7 ملايين برميل يوميا، يتطلب اضافة نحو 2.44 مليون برميل يوميا، فيما حسب حسابات الموقع انه من الممكن ان يضيف العراق خلال الفترة القليلة المقبلة 950 الف برميل يوميا، مايعني انه سيحقق 39% فقط من الهدف.