4 ترليون متر مكعب غاز بإنتظار استثمارها في العراق: “شركات عالمية” لاترغب بالتنافس لأسباب ؟

يس عراق – بغداد

كشف وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار، عن أسباب تأخر استثمار حقل المنصورية الغازي، مشيراً إلى خطط واعدة لإنتاج 500 مليون قدم مكعب قياسي من حقلي المنصورية وعكاس.

وقال عبد الجبار في تصريحات رصدتها “يس عراق”، إن “الوزارة أجرت قبل عام مناقصة جديدة للاستثمار في حقل المنصورية الغازي، إلا ان الشركات الكبرى مثل توتال واكسون موبيل وايني وشيفرون لم تبد رغبتها في التنافس على تطوير الحقل بسبب المشاكل الأمنية”.

وأضاف أن “العرض الذي تقدمت به شركة غاز بروم، وهي من شركات المستوى الأول، لم يكن ملائماً لمتطلبات المناقصة”، مبينا ان “الشركات التي تتنافس على الحقل حاليا هي من المستوى الثاني”.

وأشار عبد الجبار الى ان “الوزارة تعمل على تشجيع الشركات للتنافس على حقل المنصورية الغازي”، مستدركا في الوقت نفسه انه “اذا اردنا ان ننتج من حقلي المنصورية وعكاس الغازيين وبدانا بالاستثمار فيها من الان وبعد 3 سنوات ففي كل الاحوال سنصل الى انتاج 500 مليون قدم مكعب قياسي”.

وكانت وزارة النفط قد الغت في تشرين الاول/أكتوبر الماضي عقد تطوير حقل غاز المنصورية المبرم مع تحالف شركات مكوّن من (تي.بي.أي.او) التركية و(كوكاز) الكورية و(كويت انرجي) الكويتية.

ووقع العراق في 2011 اتفاقا مع المجموعة التي تضم شركة كوريا جاس كورب (كوجاس) وكويت إنرجي لتطوير الحقل الواقع في محافظة ديالى.

وأوقفت المجموعة عمليات التطوير في 2014 بسبب مخاوف أمنية بعد أن اجتاح تنظيم “داعش” الارهابي مساحات شاسعة من العراق.

وقال مسؤولون في الوزارة العراقية إن المجموعة التي تقودها “تباو” التركية لم تستأنف أعمال التطوير في الحقل حتى بعد طلبات متكررة تقدمت بها الحكومة إثر تحسن الأمن في المنطقة.

وفازت تلك الشركات بعقد تطوير الحقل عام 2010، إلا أن التوترات الأمنية في البلاد حالت دون انجاز المهام.

ويقدر الاحتياطي من الغاز الحر في حقل المنصورية الذي يقع في محافظة ديالى  بـ (4,5) تريليون متر مكعب قياسي وفقا لتصريحات وزير النفط.