4 نظريات حول أصل فيروس كورونا.. وواحدة الاكثر ترجيحًا

يس عراق: متابعة

أصبح فريق من العلماء الدوليين والصينيين على وشك تقديم تقرير عن بحثهم المشترك عن أصول فيروس كورونا الذي تسبب في حدوث جائحة بعد اكتشافه لأول مرة في الصين منذ أكثر من عام، حيث يتم النظر في أربع نظريات، واحدة منها الأكثر أرجحية، وفقا للخبراء.

 

وينشر التقرير المطول بعد أشهر من الجدل، لا سيما بين الحكومتين الأميركية والصينية بشأن كيفية ظهور المرض المتفشي، بينما يحاول العلماء الحفاظ على تركيزهم على البحث عن أصل فيروس قتل أكثر من 2.7 مليون شخص، وخنق الاقتصاد في جميع أنحاء العالم.

 

وقال ماثيو كافانا، مدير سياسة الصحة العالمية ومبادرة الحوكمة في معهد أونيل بجامعة جورج تاون: “أتوقع أن يكون هذا التقرير مجرد خطوة أولى في التحقيق في منشأ الفيروس، وأن أمانة منظمة الصحة العالمية ستقول هذا على الأرجح. وأتوقع أن ينتقد البعض هذا باعتباره غير كاف”.

 

ولم يتضح على الفور متى سيصدر التقرير بعد تأجيل نشره في وقت سابق من هذا الشهر.

 

وفقا للعديد من الروايات، يمكن أن يقدم التقرير القليل من الإجابات الملموسة، وقد يثير المزيد من الأسئلة.

 

ومن المقرر أن يقدم التقرير لمحة أولى مكتوبة من 10 من علماء الأوبئة وعلماء البيانات والطب البيطري وخبراء المختبرات وسلامة الأغذية الدوليين الذين زاروا الصين ومدينة ووهان – حيث يعتقد أنها البؤرة الأولى لتفشي الفيروس – في وقت سابق من هذا العام، للعمل مع نظرائهم الصينيين الذين جمعوا الجزء الأكبر من البيانات المبكرة.

 

ووصفت رحلة ووهان بأنها المرحلة الأولى في مشروع واسع لمعرفة أصل الفيروس.

 

وأثار النقاد تساؤلات حول موضوعية الفريق، وأصروا على أن حكومة الصين لها رأي محوري في تكوينه. ويقول المدافعون عن منظمة الصحة العالمية، التي شكلت الفريق، إنه لا يمكن ببساطة إجبار بلد ما على ما يجب القيام به، ناهيك عن دولة قوية مثل الصين.