40 يومًا أمام العراق ودول أوبك+ قبل فرض زيادة جديدة على انتاج النفط

يس عراق: بغداد

اقل من 40 يومًا أمام العراق ودول أوبك+ للاستمرار بالانتاج الحالي بواقع زيادة 400 الف برميل يوميًا قبل ان يتم اعادة النظر بالانتاج وفرض زيادة جديدة على الانتاج في نيسان المقبل.

واعتبر وزير النفط إحسان عبد الجبار إسماعيل، اليوم الثلاثاء، إن استراتيجية أوبك + لزيادة إنتاج النفط تدريجيا كافية لتحقيق التوازن في السوق، مشيرا إلى أن المجموعة ليست في حاجة لزيادة إنتاج النفط بشكل أسرع، على الرغم من ارتفاع سعر الخام إلى نحو 100 دولار للبرميل.

جاء ذلك وفقا لمقابلة مع وكالة “بلومبيرغ”، على هامش مؤتمر لصناعة الغاز في قطر.

وقال وزير النفط العراقي خلال المقابلة إن التحالف الذي يضم 23 دولة، بقيادة المملكة العربية السعودية وروسيا، يجتمع في 2 مارس/ آذار المقبل، وهو يأخذ في الحسبان نمو الإنتاج من الدول غير الأعضاء في أوبك + مثل البرازيل وكندا، ولا يريد أن يرى أي زيادة في مخزون النفط حول العالم.

وأضاف أن “السوق ستمتلك المزيد والمزيد من النفط لذلك نعتقد أنه ليست هناك حاجة للابتعاد عن استراتيجية اليوم. لن نخلق أي نمو للتخزين التجاري. سنؤمن كل الطلب من خلال توفير العرض المطلوب”.

وتابع بالقول منظمة البلدان المصدرة للبترول وشركائها سيتخذون قرارهم حول الإنتاج في أبريل/ نيسان القادم خلال اجتماع مارس/ آذار بعد مراجعة بيانات جديدة عن العرض والطلب.

كما أشار إسماعيل، إلى أن منح أي دولة في أوبك+ زيادة لإنتاجها إلى ما بعد حصتها المقررة سيكون “غير عادلا”، على الرغم من أن العديد من الأعضاء يكافحون للوصول إلى حصتهم.

وارتفع خام برنت، اليوم، قرب مستوى 98 دولارا للبرميل؛ على خلفية التوترات السياسية بسبب الأزمة الروسية الأوكرانية.

وأكد وزير النفط العراقي، خلال مشاركته في المؤتمر الدولي لتقنية البترول الذي عقد بالسعودية أول أمس، أن مصلحة مجموعة أوبك + تقتضي التوافق على صيغة اتفاق يحقق أهدافها في الحفاظ على توازن السوق النفطية واستقرارها، لافتا إلى أن أي تغيير في اتفاق المجموعة قد يُلقي بظلاله على هذا السوق.