5 احتمالات لعدم انتشار كورونا عند العرب عكس العالم،، من بينها “طفرة جينية”

متابعة يس عراق:

قالت عدة مصادر بحثية عراقية، اليوم الخميس، ان العلماء العرب وضعوا عدة احتمالات لدراسة اسباب عدم انتشار وباء كورونا في الدول العربية، مثلما حدث في بقية انحاء العالم، بغض النظر عن عوامل بشرية تدخلت في انتقاله.

ورغم وضع اسباب معروفة مثل السياحة، والفعاليات الاجتماعية، والتنقل، والتبادل التجاري الكبير في قارات اوروبا وافريقيا واجزاء واسعة من أسيا، الا ان لدى العلماء العرب اسباب أخرى.

عامل المناخ

يُعتبر المناخ أحدى العوامل الاساسية بتقليل حدة انتشار الفايروس بين افراد المجتمع حيث إن أرتفاع الحرارة تعمل على تجفيف القطيرات التنفسية التي تخرج من الفم بصورة أسرع منها في حال لو كانت الحرارة منخفضة ، وبالتالي تقليل نسبة وصول القطيرات التنفسية للشخص المصاب الى الشخص السليم وهذا ساهم بتقليل إنتشار المرض من خلال التجمعات البشرية.

قوة جهاز المناعة

تعتمد قوة الجهاز المناعي على عوامل جينية وبيئية حيث إن أستمرار تعرض الجسم لجرعات مختلفة من البكتريا والفايروسات بسبب سوء البيئة في المناطق العربية تؤدي الى تحفيز جهاز المناعة بأستمرار وهذا يعني أستعداده المستمر للدفاع عن الجسم . إضافة الى إن نساء المنطقة العربية يعتمدن بتغذيه اطفالهن بشكل أكبر على الرضاعة الطبيعية والتي تعطي اجسام مضادة antibody  الى الطفل ضد البكتريا والفايروسات التي تعرضت لها الأم سابقاً .

أستمرار إستخدام اللقاحات

بسبب تطور طب المجتمع Community medicine وطب الأسرة family medicine في الدول المتقدمة أدى ذلك الى القضاء على الامراض الوبائية القديمة في هذه الدول لذلك توقفت أغلب الدول عن أستخدام اللقاحات لمواطنيها كـ لقاح الحصبة الالمانية والنكاف  MMR وكذلك لقاح الـتدرن الـ BCG عكس الدول العربية حيث لا زالت تستخدمهما  والتي أثبتت الدراسات إن الاجسام المضادة لهذين اللقاحين تعمل على تقليل شدة الاصابة بالكورونا وهذا يعني إن هناك وقاية جزئية من الاصابة بفايروس كورونا وكذلك تقليل حدة المرض في حالة الاصابة الفعلية .

طبيعية جينية

وبحسب مقال على موقع المهندسين الوراثيين الاردنيين  يشير الى إن المجتمعات العربية قد تحمل طفرة جينية SNPs في سلاسلهم الجينية وهذه الطفرة تسببت في قلة المستقبلات الخلوية ACE2 الموجودة في الرئة مقارنة بالمجتمعات الأخرى ، والتي تستقبل الفايروس وتحدث الاصابة من خلالها , الامر اشبه بوجود ٣ سلات “مستقبلات خلوية”، فمثلاً عندما ترمي الكرة –الفيروس- في غرفة فأن احتمالية دخول الكرة في ٣ سلات قليلة بالمقارنة في حال تواجدت ١٠ سلات (كما في الدول المتقدمة).

سلالة فايروسي مختلفة

فايروس كورونا فايروس سريع التكاثر وسرعة التكاثر هذه تسبب ارتفاع نسبة حدوث طفرات جينية قد تؤدي بالفايروس الى أن يكون ضعيفاً أو يكون قوياً ، لأن الطفرات الجينية في الفايروسات دائماً ما تكون عشوائية وهذا يعني ظهور سلالات مختلفة ، لكن يبقى هذا الأحتمال ضعيفاً كون إن المجتمعات العربية أنتقل اليها الفايروس من دول كانت الفايروسات فيها أشدُ فتكاً .