5 معلومات عن اللقاح المثير للجدل “استرازينيكا” والذي يجري العراق عمليات تطعيم واسعة باستخدامه

يس عراق: متابعة

تجري نقاشات ومخاوف واسعة حيال اللقاح البريطاني استرازينيكا اكسفورد في معظم انحاء العالم ولاسيما تلك التي شهدت تطعيم عدد من سكانها بجرعات منه، ومن بينها العراق.

وناقشت تقارير صجفية مايتميز به لقاح استرازينيكا، حيث أنه غير مكلف، وقد تم تطويره من فيروس يصيب حيوان “الشمبانزي”، لكنه يراكم خيبات أمل، من بينها شكوك حول آثار جانبية خطيرة رغم ندرتها.

 

وفيما يلي 5 أشياء يجب معرفتها حول اللقاح:

 

1- طُور اعتمادا على فيروس منتشر لدى “الشمبانزي”

طَور اللقاح باحثون في جامعة “أكسفورد” بالتعاون مع شركة الأدوية العملاقة “أسترازينيكا”، ويعتمد هذا اللقاح على “ناقل فيروسي” (Viral vector)، أي أنه يستند إلى فيروس آخر هو “فيروس غدّي” (Adenoviruses) منتشر بين “الشمبانزي”، تم إضعافه وتكييفه لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وطريقته في إيصال المادة الجينية إلى الخلايا -وتوجيهها لمهاجمة فيروس “سارس-كوف-2” وهو الاسم العلمي لفيروس كورونا- وُصفت بأنها “حصان طروادة”.

 

2- لقاح عملي

من أبرز ميزات لقاح مختبرات “أسترازينيكا” وجامعة “أكسفورد” أن كلفته ضئيلة تقارب 2.50 يورو (حوالي 2.9 دولار) للجرعة الواحدة.

وكذلك هو سهل التخزين؛ إذ يتطلب حرارة تتراوح بين درجتين و8 درجات مئوية، وهي حرارة البرادات العادية، وهذا الأمر يسهّل التلقيح على نطاق واسع، خلافا للقاحَي “موديرنا” و”فايزر-بيونتك” اللذين لا يمكن تخزينهما على المدى الطويل إلا بدرجات حرارة متدنية جدا تصل إلى 20 درجة تحت الصفر للقاح الأول، و70 درجة تحت الصفر للقاح الثاني.

 

 

 

 

3- تساؤلات حول آثاره الجانبية

تتزايد الشكوك حول الآثار الجانبية الخطيرة المحتملة رغم ندرتها، بعد ملاحظة حالات تجلّط دم غير نمطية لدى بعض الأشخاص الذين تم تطعيمهم بـ”أسترازينيكا”.

وتم تسجيل عشرات من هذه الحالات، أدى بعضها إلى الوفاة.

وقد أبلغت المملكة المتحدة عن 30 حالة و7 وفيات حتى الآن، من إجمالي 18.1 مليون جرعة تم استعمالها حتى 24 مارس/آذار الماضي، ولم يتم الإبلاغ عن أي ملاحظة مماثلة بعد إعطاء ملايين الجرعات من لقاح “فايزر-بيونتك”.

ووفق وكالة الأدوية الأوروبية “لم يتم إثبات أي صلة سببية (مع اللقاح)”، وبالطبع تحمل منافع التلقيح ضد فيروس كورونا مخاطر دائما.

وقررت بعض البلدان عدم إعطاء هذا اللقاح لأشخاص دون سنّ معينة من باب الحيطة، على غرار ألمانيا وهولندا (60 عاما) وفرنسا وكندا (55 عاما) والسويد وفنلندا (65 عاما).

وكانت “أسترازينيكا” قد أكدت في مارس/آذار الماضي أنه لا يوجد “أي دليل على مخاطر مرتفعة”.

 

 

 

4- الفعالية

وفق شركة أسترازينيكا، تبلغ فعالية اللقاح 70% (مقابل أكثر من 90% للقاح فايزر-بيونتك وموديرنا)، وهي نسبة أكدتها مجلة “ذي لانست” (The Lancet) المختصة.

وأظهرت نتائج أولية تفاوتا في الفعالية وفق الجرعة المستعملة، نتيجة خطأ في تحديد الجرعة، وهو ما أثار انتقادات دفعت الشركة إلى إجراء دراسات إضافية.

وبرز أيضا تشكيك في أوروبا حول فعاليته لدى من يتجاوز سنّهم 65 عاما، نتيجة نقص البيانات، قبل أن تظهر دراسات جديدة أنه آمن.

وانتقدت السلطات الصحية الأميركية الشركة بعد أن تسلمت منها معطيات “قديمة” حول تجاربها السريرية، وقد جرى إثر ذلك خفض فعالية اللقاح إلى 76% ضد أشكال الإصابة غير المترافقة بأعراض بعد أن كانت 79% في البداية.

وأظهرت دراسات بريطانية -أجريت بظروف واقعية في أسكتلندا وإنجلترا- أن اللقاح يوفر حماية استشفاء مهمة (بنسبة 94% بعد 4 أسابيع من الدراسة في أسكتلندا).

 

5- تأخر عمليات التسليم

وفق أسترازينيكا، رُخّص للقاح في أكثر من 70 بلدا حتى منتصف مارس/ آذار الماضي، وكانت بريطانيا هي أول بلد وافق على استعماله وطلب 100 مليون جرعة منه.

أما في الاتحاد الأوروبي، فقد تعرضت الشركة لانتقادات كثيرة نتيجة تأخرها في تسليم شحنة، كانت قد وجَّهتها إلى المملكة المتحدة.

وفي ظل ضعف عمليات التسليم -مقارنة بما جاء في الاتفاق- قررت المفوضية الأوروبية تشديد الرقابة على صادرات اللقاحات المضادة لكورونا إلى خارج دول الاتحاد.

وقد سبّب ذلك خلافا حادا بين بروكسل ولندن اللتين التزمتا بتسوية الخلاف عبر التفاوض.