7 مليار طن مرجح و2 مليار مؤكد.. صخور الفوسفات غربي العراق تنتظر الاستثمار

يس عراق: بغداد

كشفت الشركة العامة للفوسفات في الانبار، السبت، عن توفر احتياطيات هائلة ومؤكدة من الصخور الفوسفاتية غير المستثمرة تبلغ بحدود (2) مليار طن، مع وجود كميات غير مؤكدة تتجاوز (7) مليارات طن.

 

وقال معاون مدير الشركة إحسان علي صالح، ان “عملية استثمار هذه الثروة بيد الحكومة، وهي صاحبة القرار، ولم نبلغ بشيء بهذا الخصوص”، مبينا أن “حجم ثروة الفوسفات في منطقة القائم هائل، فالصخور الفوسفاتية تتركز في ترسبات فوسفات عكاشات وفيها خمسة محاجر او مقالع، ويبلغ الاحتياطي المؤكد 700 مليون طن حسب التقارير الفنية والخرائط الطوبوغرافية والمقاطع الجيولوجية التي اعدتها شركة المعادن الوطنية NIMCO سابقا واكدتها شركة union Meniere البلجيكية، بضمنها مقلع رقم (5) الواقع قرب المخيم السكني المؤقت الخاص بالمنجم ويمتد بضعة كيلومترات غربا ويضم (88 مليون طن) حسب الخرائط الطوبوغرافية والمقاطع الجيولوجية التي قامت بها الشركة العامة للمسح الجيولوجي والتعدين عام 1989”.

 

واضاف ان “هناك ترسبات وادي الهري التي تقع على مسافة 15-20 كم من عكاشات، وتضم مقلعا يمتد على مساحة 40 كيلومترا مربعا ويضم احتياطيا يقدر بـ 195 مليون طن من خام الفوسفات عالي النوعية يمكن تركيزه بطرق فيزيائية بسيطة”، مبينا أن “الانبار تحتوي على ترسبات صواب التي تبعد عن منجم عكاشات من 20 – 30 كم، وتضم احتياطيا كبيرا جدا من الخامات تصل الى أكثر من 800 مليون طن مغطاة بطبقة سميكة من الصخور تصل الى أكثر من 20 مترا وان استغلالها في الوقت الحاضر مكلف جدا بسبب سمك الغطاء الصخري ووعورة المنطقة”.

 

وتابع ان “الثروة تشمل ايضا ترسبات الگعرة التي تقع على مسافة 50 كم جنوب غرب عكاشات ولا تتوفر لدينا اي معلومات عن الاحتياطي وأولياتها متوفرة لدى الشركة العامة للمسح الجيولوجي”، مشيرا الى ان “التحريات التي قامت بها الشركة العامة للمسح الجيولوجي عامي 1987 – 1988 اثبتت هذا الاحتياطي المثبت على الخرائط والمقاطع الجيولوجية”.