70% من الاستثمارات النفطية تنفق في البصرة.. مصافي وحقول الموصل متوقفة.. وابار كركوك “ستجف” قريبًا

يس عراق: بغداد

أكد وزير النفط احسان عبد الحبار ان التركيز على ادامة الاستثمار في محافظة البصرة هو من أولويات الوزارة التي تعتبر عاصمة الطاقة في البلد وعدد العمالة فيها يفوق جميع المحافظات الأخرى.

وقال عبد الجبار في تصريح ان وزارة النفط تصرف في محافظة البصرة استثمارات تقدر بـ 70% من حجم استثمارات الوزارة في العراق.

وأشار الى ان عدد العمالة المحلية في الحقول النفطية بالبصرة فقط يبلغ عددهم 83 الف عامل وهذا  يساوي عدد العاملين في جميع المحافظات الاخرى “إن لم نقل أكثر” على حد قوله.

وفيما يخص مصفى الفاو بين ان المصفى تم احالته على شركة cncec الصينية بطاقة انتاج 300 الف برميل باليوم وهناك مباحثات جارية الان للبدء بتمويل المشروع التي تديره كبرى المؤسسات الصينية.

 

بالمقابل، تشهد حقول ومصافي في الموصل وكركوك توقفًا وتهديدًا بـ”جفاف النفط”، حيث ان حقل ومصفى القيارة متوقفان عن العمل والتطوير وانتاجهما لايغطي طاقتها التصميمية.

فضلا عن ذلك، فأن شركة نفط الشمال كانت قد حذرت من ان نفط وابار كركوك معرضة للجفاف خلال السنوات المقبلة.

وحذر رئيس المهندسين في شركة نفط الشمال، فرهاد حمزة، من أن “بقاء الحقول النفطية على وضعها الحالي سيؤدي إلى انخفاض الإنتاج”، مشيراً إلى “انخفاض الإنتاج من 600 ألف برميل عام 2005 إلى النصف الآن، فيما تعرض أنبوب نقل النفط إلى ميناء جيهان التركي إلى تدمير تام، وعليه يجب مد أنبوب جديد”.

 

إدارة كركوك التي سحبت إدارة ملف النفط منها منذ خمس سنوات، تقول إن “بغداد لا تسمح لنا بتطوير الحقول النفطية، فيما تحول عقبات سياسية دون إنشاء مصفاة وتوفير المشتقات النفطية”، مضيفة أن “بغداد ليست جادة في التعامل مع ملف كركوك”.