90 ألف برميل يوميًا متعطل لدى شركة لوك أويل بسبب ضوابط أوبك

يس عراق: بغداد

قال رئيس شركة  “لوك أويل” ، ثاني أكبر منتج للنفط في روسيا، إن أسعار النفط التي تتراوح بين 65 و 75 دولارًا كانت “مريحة” للمستهلكين وإن مجموعة أوبك  كانت تسعى جاهدة للحفاظ على هذا النطاق السعري من خلال تنظيم الإنتاج.

وفي مقابلة مع صحيفة كوميرسانت  قال فاجيت أليكبيروف إن القيود على إنتاج النفط ستعتمد على ظروف السوق، معتبرا ان تنظيم الانتاج يمكن أن يختلف تبعا للوضع”.

واعتبر انه “في الوقت الحالي ، سيكون سبتمبر 2022 علامة فارقة عندما يجب التخلص التدريجي من القيود”، مبينًا أن “الشركة تمتلك ما يصل إلى 90 ألف برميل يوميًا من الإنتاج العاطل، والذي نأمل أن يحتاجه السوق.”

وقالت شركة لوك أويل في وقت سابق إنها قد تخفض حصتها في مشروع غرب القرنة -2 النفطي بالعراق.

وقال اليكبيروف إن لوك أويل لا تزال تجري محادثات مع الحكومة العراقية للبقاء مشاركة في المشروع، وبين أن مكمن اليمامة في حقل غرب القرنة 2 ثبت أنه من الصعب استغلاله لأنه يحتوي على مستويات عالية من كبريتيد الهيدروجين.

وأعلن وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، في شهر آيار الماضي، بدء “التشغيل التجريبي” لمكمن اليمامة في حقل غرب القرنة /2 بمحافظة البصرة، بطاقة (10) آلاف برميل باليوم، وصولا إلى (350) ألف برميل في اليوم.

وقال عبد الجبار، خلال حضوره فعالية التشغيل التجريبي لمكمن اليمامة النفطي في حقل غرب القرنة/2 بمحافظة البصرة، إن الوزارة “أمام حدث نوعي كبير، يهدف إلى الانتاج من مكمن اليمامة النفطي لأول مرة والوصول بالطاقة الإنتاجية إلى (350) ألف برميل باليوم، على الرغم من التحديات الاقتصادية والصحية التي أفرزتها ظروف انتشار كوفيد 19”.

وأوضح أن “هذه الزيادة من مكمن اليمامة تضاف إلى كميات الإنتاج من مكمن مشرف التي تقدر بـ(450) ألف برميل ليصل مجموع انتاج حقل غرب القرنة /2 إلى (800) ألف برميل باليوم”.

وأبدى المدير المفوض لشركة لوك أويل ميد-إيست المحدودة، يغور زوبارف، في حينها سعادته بـ”التشغيل التجريبي لمكمن اليمامة”، وعده من “المشاريع التطويرية المهمة في حقل غرب القرنة /2”.

وبين زوبارف، أن “هذا الإنجاز يمثل المرحلة الثانية من عمليات التطوير التي تهدف الوصول إلى طاقة إجمالية من حقل غرب القرنة /2 البالغة (800) ألف برميل باليوم”، مثنياً على “التعاون الكبير مع الجهد الوطني العراقي لتحقيق الأهداف المشتركة”.